Bannière

[ Inscrivez-vous ]

Newsletter, Alertes

الإفراج عن سجناء سياسيين في السودان

Imprimer PDF

 

أطلق سراح عدد غير محدد من السجناء السياسيين في السودان، بموجب مرسوم صادر عن الرئيس عمر البشير نص على إخلاء سبيل جميع السجناء السياسيين وبأثر فوري.

 

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس البشير أمر بالإفراج الفوري عن كافة السجناء السياسيين الموقوفين منذ يناير الماضي، خلال المظاهرات الرافضة لرفع أسعار المنتجات الأساسية خاصة الخبز.

وقالت الوكالة إن قرار الرئيس البشير يستجيب لنداء من الأحزاب السياسية الموالية للحكومة.

وذكرت أن القرار يعزز روح الاتفاق الوطني والمصالحة ويرمي إلى تشجيع جميع الأحزاب السياسية على المشاركة في المشاورات حول القضايا الوطني وصياغة الدستور الدائم المقترح.

وكان المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني، صلاح عبدالله غوش، صرح قبل أيام خلال اجتماع نادر مع معتقلي الحزب الشيوعي بأن جميع المعتقلين سيطلق سراحهم قريبا.

كما صرح المستشار المقرب من الرئيس ووزير الدولة ومدير المكاتب الرئاسية، حاتم حسن بخيت، للوكالة بأن "السلطات المختصة ستنفذ على الفور قرار الرئيس بشأن إخلاء سبيل المعتقلين السياسيين".

 

2018GABON /INFOSPLUSGABON/ARD/FIN

 

Infosplusgabon/Copyright©

Qui est en ligne!

Nous avons 2620 invités en ligne

Publicité

Liaisons Représentées:

Newsflash

Appel aux lecteurs et  amis d’Infosplusgabon

Diffusées  gratuitement  et  bénévolement  et  sans  publicité depuis  2005,  les informations  africaines de  votre agence de  presse en  ligne vous parviennent  en  quatre  langues depuis  six  mois. Aujourd’hui, pour  poursuivre notre  passion et  développer l’action  d’information d’Infosplusgabon,  nous avons  besoin de  vous.  Pour  nous aider, vous  pouvez effectuer un virement sur le compte :

NKOLO/INFOSPLUSGABON .  Banque  Internationale  pour  le Commerce  et l'Industrie du Gabon (BICIG).   Adresse Banque : Avenue du Colonel PARANT. PO Box 2241  Libreville - GABON.  CODE  IBAN : GA21 4000 1090 7340 2044 0005 477 - Code Swift : BICIGALXXXX -  Numero de  Compte 40204400054  Banque  Code Banque : 40001-  Code Agence : 09073. Clé  77.

Merci  d’avance !  Et  merci aux  futurs contributeurs qui  répondront à  cet appel.

La  rédaction